تحميل و قراءة كتاب كيمياء السعادة pdf

تحميل و قراءة كتاب كيمياء السعادة pdf



نبذة عن الكتاب

الشكر لله الذي أصعد قوالب الأصفياء بالمجاهدة، وأسعد قلوب الأولياء بالمشاهدة، وحلى ألسنة المؤمنين بالذكر، وجلى خواطر العارفين بالفكر، وحرس سواد العباد عن الفساد، وحبس مراد الزهاد على السداد، وخلص أشباح المتقين من بغي الشهوات، وصفى أرواح الموقنين عن بغي الشبهات، وقبل أفعال الأخيار بتأدية الصلوات، وأيد خصال الأحرار بإسداء العلاقات. أحمده حمد من رأى آيات مقدرته وقوته، وشاهد المؤشرات من فردانيته ووحدانيته، وأساليب طوارق سره وبره، وقطف ثمار معرفته من شجر مجده وجوده، وأشكره إمتنان من اخترق واغترف من مجرى مائي فضله وإفضاله، وأومن به إيمان من آمن بكتابه وخطابه، وأنبيائه وأصفيائه، ووعده ووعيده، وثوابه وعقابه.. وأشهد أن لا إله سوى الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله: بعثه لأصلاب الفسقة والفجرة قاسماً، ولعرى الجاحدين والمارقين فاصماً، ولباغي الشك والشرك قاهراً، ولأتباع الحق والإحسان ناصراً؛ فصلوات الله عليه، وعلى آله، وأصحابه أجمعين. صرح رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من عرف ذاته فقد عرف ربه". وليس شيء أكثر قربا إليك من نفسك، فإذا لم تعرف نفسك، فكيف تعرف ربك؟ فإن قلت: إني أعرف نفسي! فإنما تعرف الجسد الواضح، الذي هو اليد والرجل والرأس والجُسمان، ولا تعرف ما في باطنك من الشأن الذي به إذا غضبت طلبت الخصومة، وإذا اشتهيت طلبت النكاح، وإذا جعت طلبت الطعام، وإذا عطشت طلبت الشرب والدواب تشاركك في تلك الموضوعات فالواجب عليك أن تعرف نفسك بالحقيقة؛ حتى تدرك أي شيء أنت، ومن أين جئت إلى ذلك الموضع، ولأي شيء خلقت وبأي شيء سعادتك، وبأي شيء شقاؤك وقد جمعت في باطنك صفات: منها صفات البهائم، ومنها صفات السباع، ومنها صفات الشياطين، ومنها صفات الملائكة فالروح حقيقة جوهرك وغيرها غريب منك، وعارية عندك فالواجب عليك أن تعرف ذلك، وتعرف أن لكل أحد هؤلاء غذاء وسعادة فإن سعادة البهائم في الغذاء، والشرب، والنوم، والنكاح، فإن كنت منهم فاجتهد في إجراءات الجوف والفرج كتاب باعتبار رساله ضئيلة في تهذيب النفس والتفريق بين السعادة بمعناها الظاهري والسعادة بمفهومها الروحاني، وفق المشاهدة القريبة من الصوفية للمؤلف الإمام أبوحامد الغزالي، الملقب بوازع الإسلام. ويؤكد الغزالي على أفكار كثيرة ومفاهيم روحانية فيرى أن من رحمه الله سبحانه وتعالى بعباده، أن بعث إليهم الأنبياء والرسل؟ فيعلموهم " كيمياء السعادة" ليطهروا أنفسهم من الأخلاق المذمومة، ويتوجهوا إلى أساليب الصفاء وهذا باجتناب الرذائل وتزكية النفس، واكتساب الفضائل. علم النفس. علم الفؤاد وجنوده. الأخلاق الحسنة والأخلاق القبيحة. علم تركيب الجسم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يرجى الإتصال بنا

موقعنا لا ينتهك أى حقوق طبع أو تأليف وكل ما هو متاح عليه من رفع ونشر أعضاء الموقع الكرام . وفى حال وجود أى كتاب ينتهك حقوق الملكية يرجى الإتصال بنا على smnoureddine.ads@gmail.com ليتم وقف نشره وبحث إمكانية تعطيل حساب الشخص المسؤول عن رفعه

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *