تحميل و قراءة رواية الحرمان الكبير pdf

تحميل و قراءة رواية الحرمان الكبير pdf



نبذة عن الرواية

"إلى الضئيلة التي بدأت تسألني ما هو الحب وما هي السعادة؟! إلى "شهد" التي أعلم أنها لن تعي بأي حال من الأحوالً أن طفيفاً من الحب وقليلاً من القروش يكفيان لصنع سعادة عظيمة لاغير إن صاحبهما عديد من النقاء والزهد. ولكن يوجد سبيل الزهد وحده له ثمن عظيم". بتلك الفقرات اللغوية تمهد الكاتبة لروايتها "الحرمان الهائل" التي تنشر فيها قيامة حديثة لامرأة دَخلَت سفرية طويلة بحثاً عن وهم عظيم.. ولترسم صورة حديثة لم ينبغي أن تكون عليه رابطة المرأة بالرجل، هذه الرابطة المحرمة سوى في محيط معين سلفاً. ولعل الذي يقرأ ما بين سطور الحكاية سيجد مناشدة للتمرد على سطوة المجتمع والتقاليد ودعوة إلى البوح بكل مكنونات النفس بصدق وجرأة دون مخاتلة أو تمييع. "لم تشعر أبدأً أن ما ينتج ذلك هو خطيئة.. كانت تشعر بحب.. بمشاعر ظنت أنها ماتت كانت تشعر بأنثى تصحو لتغسل عنها تراب الوفاة الذي كانت تحياه طوال السنوات الستة..". السعادة الحقيقة هي >> الرضا : الرضا مهما كان الشيء اللى بتمتلكه , وايمانك بأن كُل شيء ربنا يوهبه لك أو يمنعه عنك فهو خير مقتبسات : "إن الاعتراف بالعجز أكثر ألما من العجز ذاته " "من صرح إن الذين يطلقون الرصاص على أنفسهم لا يتألمون " "جرح الكرامة والحب لما بيبقى هائل زي الوفاة" "يا إلهي كيف تمضي بنا الأيام والسنوات لنكتشف فجأة أننا أضعناها في غباء ؟!" "كيف نظن أننا نشعر بما ينتج ذلك لمن نحب ونكتشف أننا لا نعرف حتى ما يأتي ذلك لنا أنفسنا" "عندما يقتلنا الوجع نزداد صدقًا وحكمةً" "الصمت والكبرياء قد يقتلان أحلام السن العظيمة"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يرجى الإتصال بنا

موقعنا لا ينتهك أى حقوق طبع أو تأليف وكل ما هو متاح عليه من رفع ونشر أعضاء الموقع الكرام . وفى حال وجود أى كتاب ينتهك حقوق الملكية يرجى الإتصال بنا على smnoureddine.ads@gmail.com ليتم وقف نشره وبحث إمكانية تعطيل حساب الشخص المسؤول عن رفعه

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *